مشتركينا الأعزاء ، نحيطكم علماً ان الحوالات البنكية متاحة داخل السعودية فقط ، بإمكانكم إجراء الدفع عبر الفيزا/الماستركارد من جميع أنحاء العالم

ما هي درجة استحقاقي؟

قد تقضي ١٠ سنوات تنتظر شريك حياة (٥نجوم) و وظيفة (٥نجوم) لأنك (تعتقد) بأن لديك استحقاق أعلى مما هو متوفر لك على أرض الواقع، ولكن الحقيقة المؤلمة أنك تفكر وتعتقد وفقاً لجسدك (الفكري) بينما جسدك المشاعري لديه رأي آخر تماماً
استحقاقك يعتمد على ذاكرة (الجسد المشاعري) في كل قضية على حدة، فمثلاً فتاة جميلة جداً ونشأت في بيئة تعزز مشاعرياً هذا الجمال فهي لديها طمأنينة (حب)لحالة الجمال المشاعرية التي تعيشها ؛ وهذي هي حالة الجذب

لذا سوف تستحق كل شيء يتوافق مع هذه المشاعر فقط في زاوية اعتقاداتها فقد تحصل على زوج ثري لكنها لا تحصل على وظيفة جيدة.
هذا الأمر يتطلب منك أن تسأل السؤال الصح: ما هي الذاكرة المشاعرية لهدفي الذي انتظره؟
رأيك (الفكري) ليس مهم ، لأنك لا تستحق هدفك وفقاً لوجهة نظرك بل وفقاً للذاكرة المشاعرية للهدف.
لاحظ سهولة حصول الثراء لأبناء الأثرياء ، وذلك لان لديهم استحقاق (مشاعري) تجاه الثراء.
في المرة القادمة حين يتأخر هدفك فقد يكون السبب أنك لا تستحقه؛ وعليه فتنظيف مشاعر الهدف هي التي سترفع استحقاقك
الحل الداخلي لهدف متأخر هو تنظيف المشاعر ، والحل الخارجي: هو القبول (إذا كان ذلك ممكناً) بما هو متوفر ثم البناء عليه وكما يقول المثل الشعبي: ارضى بأم شوشة لما تجي المنقوشة
😂.

أكتب تعليق

يرجى ملاحظة انه سيتم مراجعة التعليق قبل نشرة