هل انت غاضب من صدمة تعرضت لها؟

تزوجتْ في ليلة حالمة كانت حفلة فاخرة لطالما حلمت بها، وكانت تنتظر لحظة أن تكون أم وبعد حمل خفيف ومليء بالحب والأنوثة انجبت طفلا جميلا ولكن الصدمة انه طفل (مختلف) له قدرات مختلفة وطريقة فهم مختلفة ، ذهبت لكل طبيب لم تستطيع استيعاب وتصديق النتائج... كانت تحاول ان تثبت للجميع بانه لا شيء مختلف! حتى اصبح طفلها في عمر الكلام وأدركت يقيناً انه مختلف هنا... أصبحت غاضبة جدا على كل طبيب ومختص وباحث لانه لا احد أوجد لها حلاً ، ثم أصبح هذا الغضب عارماً على كل من حولها حتى أصبح طفلها يمتص هذا الغضب بدأت بشكل لاواع تلومه على حياتها البائسة وعلى جدولها المختلف أصبحت مع الوقت أكثر قسوة على كل من حولها ، لا تتفاعل مع اَي حدث اجتماعي لانه لا احد يستحق بنظرها، لا تتفاعل مع اَي قضية إنسانية لانه لاشيء يؤلمها، تقضي وقتها في (السوشل ميديا) لتحرر هذا الغضب تسب وتلعن وتشتم وتفتري الأقاويل وابنها يبكي في غرفة مغلقة عليه اغلب اليوم 
كل يوم تسأل: لماذا انا ؟ لقد كنت معطاءة ومتعاونة وطيبة لماذا ليست فلانة بدلا مني ؟
كل يوم تسأل: متى ستنتهي هذه القصة ؟ متى سيموت او اموت وانهيها؟
كل يوم تسأل : لماذا لا احد يهتم لحالي؟ لماذا كل من حولي أناني وقاسي؟
ولكنها لم تسأل نفسها يوما: لماذا حدثت هذه الصدمة؟ وما هي الرسالة؟ وما الذي يخبئه لها هذا الطفل وهي ترفض استقباله؟!!!
هل انت غاضب من صدمة تعرضت لها؟
هل تشعر بأنك وحيد ولم يساعدك احد خلال هذه الصدمة؟
هل فهمت رسالة الصدمة
##خلك_منتبه #سمية_الناصر

أكتب تعليق